Hello to you with the son of the Nile

Tourism, history, archeology, Karnak Temple, Egyptian tourism, tourists historical, global tourism, Luxor Temple, the Temple of Abu Simbel, beach tourism, Tourism Islands, Ramses II, Nefertiti, Cleopatra, the Tower of Pisa, the Eiffel Tower, the pyramid, the Sphinx, Tourismwinter,

الجمعة، 6 مايو 2011

السياحة في موسكو / روسيا

موسكو (بالروسية:Москва́, موسكفا) هي عاصمة روسيا وأكبر مدينة من حيث عدد السكان، وكيانات روسيا الاتحادية. موسكو مركز السياسة والاقتصاد والثقافة والدين والمالية والتعليم والنقل في روسيا, وتعتبر مدينة عالمية وهي سابع أكبر مدينة حسب عدد السكان. عدد سكان موسكو (اعتباراً من يناير 2010) 10,562,099 نسمة.
 
تقع على نهر موسكو في المنطقة الفيدرالية المركزية في المنطقة الأوروبية من روسيا. موسكو تقع على ملتقى ثلاث منصات الجيولوجية تاريخياً, كانت عاصمة الأتحاد السوفيتي, والإمبراطورية الروسية (لثلاث سنين 1728–1730), روسيا القيصرية, ودوقية موسكو. أنها موقع كرملن موسكو, احدى مواقع التراث العالمي في المدينة, الذي يخدم الرئيس الروسي كمنزل. البرلمان الروسي (مجلس الدوما ومجلس الاتحاد) والحكومة الروسيا يقعون في المدينة أيضاً.

موسكو تُعتبر مركزا اقتصاديا رئيسيا. فهي تحتوي العديد من المؤسسات العلمية والتعليمية، والعديد من المرافق الرياضية كذلك. انها تمتلك نظام نقل معقدة الذي يشمل أربعة مطارات دولية، تسعة محطات السكك الحديدية، ونظام المترو الثاني أكثر ازدحاماً في العالم (بعد طوكيو) الذي يشتهر بهندسته المعمارية والأعمال الفنية. المترو هو المترو أكثر ازدحاماً المشغل بالفرد في العالم.

بمرور الوقت، اكتسبت المدينة مجموعة متنوعة من الأسماء المستعارة، معظمهم يُشير إلى مكانتها البارزة في حياة الأمة
المدينة تم تسميتها على اسم النهر (الروسية القديمة: гра́д Моско́в, بمعنى "المدينة بجانب نهر موسكو"). في رواية كارل جيل من جامعة هارفرد "مولودة من النهر" يجادل أن الاسم يشير إلى الدعم الوفير من الأماكن المقدسة التي بنيت من قبل القبائل السلافية الذين أسسوا المدينة في بداية القرن العاشر. أول مصدر روسي يتحدث عن موسكو قد صدر في عام 1147 عندما يوري دولجوروكيي دعى أمير نوفجورود-سيفرسكيي قائلا "تعال إلي, يا أخي, إلى موسكو


بعد تسع سنين عام 1156 أمير يوري دولجوروكيي مدينة روستوف أمر بناء حائط خشبي, الذي تم إعادة بنائه عدة مرات, للإحاطة بالمدينة الناشئة بعد الإقالة من عام 1237 إلى 1238, عندما أحرق المغول المدينة بالكامل وقتلوا سكانها, تعافت موسكو وأصبحت عاصمة لإمارة مستقلة تدعى فلاديمير- سوزدال في 1327. ساهم موقعها الإيجابي على منابع نهر الفولغا إلى التوسع مستقر. تطورت موسكو إلى إمارة مستقر ومزدهرة، المعروفة باسم دوقية موسكو وجذبت لسنوات عديدة عدد كبير من اللاجئين من مختلف أنحاء روسيا.

تحت حكم إيفان الأول من موسكو, المدينة أخذت مكان مدينة تفير كالمركز الساسي لفلاديمير-سوزدال وأصبحت الجامعة للضرائب المغولية الوحيدة. بإشادة كبيرة، فاز إيفان تنازلاً كبيراً من الخان. غير الإمارات الأخرى في ذلك الوقت, لم يقسم إيفان موسكو كي يعطي جزء لكل إبن له, بل إعطاها لإبنه الأكبر. ولكن, معارضة موسكو للحكم الأجنبي كبر. في عام 1380, الأمير ديميتري دونسكوي من موسكو قاد جيش روسي متحد إلى إنتصار مهم ضد التتار في معركة كوليكوف, ولكنها لم تكن معركة حاسمة.

فقد بعد سنتين موسكو أقالت من قبل الخان طوخطميش. في عام 1480 إيفان الثالث قد أخيراً أوقف حكم التتار على الروس, سامح أن تصبح موسكو مركز قوة روسيا تحت حكم إيفان الثالث أصبحت المدينة عاصمة إمبراطورية التي ستحتوي بنهاية المطاف على كل أرضي روسية في هذا اليوم ومناطق أخرى كذلك

مدينة موسكو تقع على أطراف نهر موسكو, الذي يجري لأكثر من خمس مئة كيلوميتر عبر سهل أوروبا الشرقية في وسط روسيا. تسعة وأربعون جسر يقطع النهر في ضمن حدود المدينة, مع العديد من القتاوات المائية. إرتفاع مويكو في مركز المعرض الكل-روسي, في المنطقة التي يقع فيها فرع الأهم لمرصد الطقس, يُعادل 156 متر (512 قدم). أعلى نقطة في المدينة هي مرتفع تبلوستانسكويا على ارتفاع 255 متر (837 قدم عرض مدينة موسكو من الغرب إلى الشرق تُعادل 39ز7 كيلومتر (24ز7 ميل), وبالطول من الشمال إلى الجنوب تُعادل 51ز7 كيلوميتر (32.1 ميل).
نظام الطريق في موسكو يتركز إجمالاً حول الكرملن, في قلب المدينة. من هناك الطرق تتفرع إلى الخارج كي تتقاطع مع طرق دائيرية ("حلاقات").

أول, وأقرب للمركز وأهم حلقة, بولفارنويية كولتسو, الذي قد بنوه على الموقع القديم لحائط المدينة من القرن السادس عشر الذي كان يدعى بيليي جوراد (مدينة بيضاء). البولفارنويية كالتسو في الحقيقة ليس حلقة, فهو لا يشكل دائرة مكتملة, بل قوس الذي يبداء من كاتدرائية المسيح المخلص إلى نهر ياوزا. الطريق يتغير إسمع عدة مرات في طريقه داخل المدينة.

الحلقة الثانية الأولية, التي تقع خارج حلقة البولفارد, تدعى سادوفسكوييه كالتسو (حلقة الحديقة). مثل حلقة البولفارد, حلقة الحديقة تجري على الوقع القديم لحائط من القرن السادس عشرة الذي كان يكون المدينة. الحلقة الثالثة, حلقة المواصلات الثالثة, أنتهى العمل عليها في عام 2003 كطريق سريع عالي السرعة

 
تتمتع موسكو بمناخ رطب قاري (تصنيف كوبين للمناخ) مع فصول صيف دافئة ورطبة, وفصول شتاء طويلة باردة. الحرارة الحارة التقليدية في إشهر يونيو, يوليو, وأغسطس تبلغ 23 درجة مئوية (73 فهرنهايت), ولكن في فترة موجات الحر (التي تحدث بين مايو وسبتمبر), الحرارة خلال النهار قد تصبح أعلى من 30 درجة مئوية (86 فهرنهايت) – في أوقات عديدة لمدة أسبوع أو إثتان. في فصل الشتاء, الحرارة تقع إلى 10 دراجات مئوية تحت الصفر تقريباً (14 فهرنهايت), ولكن هناك بعض الأوقات حين الحرارة تصعد إلى ما فوق الصفر (32 فهرنهايت). أكبر درجة سجلت كانت 36.8 درجة مئوية (98.2 فهرنهايت في أغسطس 1920, وأقل درجة سجلت كانت 42.2 دراجة مئوية تحت الصفر (44- فهرنهايت) في يناير 1940. طبقة من الثلج (موجودة لثلاثة إلى خمسة شهور في السنة) تبداء بالتشكل والتساقط في نهاية نوفمبر وتذوب في منتصف مارس

هندسة موسكو معروفة عالميا. موسكو تشتهر أيضا أنها موقع وجود كاتدرائية القديس باسيل, مع قباته ذو شكل البصل, وكاتدرائية المسيح المخلص والشقسقات السبع.

لمدة طويلة, مظهر المدينة كان يُحكم من قبل الكنائس الأرثودكسية العديدة. منظر المدينة تغير يشكل كبير في العضر السوفيتي, خصوصا بسبب جوزيف ستالين, الذي بذل مجهود كبير كي يجعل المدينة حضارية. لقد عرّف المدينة على طرق كبيرة وطرق رئيسية, البعض منهم أكثر من عشر صفوف, ولكنه هدم الكثير من الأعمال التاريخية المهمة في نفس الوقت. برج شوخاريف, والعديد من المنازل الفاخرة والمحلات التي كانت على أطراف الطرق, والكثير من الهندسة الدينية, مثل كاتدرائية كازان وكاتدرائية المسيح المخلص قد هُدموا في عهد حكم ستالين.

في التسعينيات الكاتدرائياتان تم بنائهم من جديد, رغم وجود كمية كبيرة من النقد بسبب التكليف العالية ونقص المنظور التاريخي
هناك 96 منتزهات و18 حديقة في موسكو, ما يُعادل 4 حدائق نباتية. هناك أيضا 450 كيلومتر مربع (174 ميل مربع) من المنطق الخضراء غير 100 كيلومتر مربع (39 ميل مربع) من الغابات موسكو مدينة خضراء إذا تم مقرنتها بمدن آخرى في أوروبا الشرقية وأمريكا. هناك متوسط 27 متر مربع (290 قدم مربع) من المنتزهات للشخص في موسكو, مقرنتا بـ6 في باريس, 7.5 في لندن و8.6 في نيو يورك

الحديقة المركزية للثقافة والراحة، التي سمت باسم مكسيم غوركي، تم تأسيسها في 1928. المنطقة الرئيسية (689,000 متر مربع) على نهر موسكفا تتكون من منصات مرفوعات, مناطق للأطفال (بما يشمل ذلك برك المياه للمراقبة مع قوارب ودراجات المائية), الرقص, ملاعب تنس, ومرافق رياضية آخرى. انها بجانب حديقة نيسكوتشني (408,000 متر مربع), أقدم منتزه في موسكو ومكان سكن الإمبراطور القديم, الذي كون بمدج ثلاث قطعات أرض بعد القرن الثامن عشر. الحديقة فيها المسرح الأخضر, إحدى أكبر المدرجات المفتوحة في أوروبا, بمقدرته أن يتسع ل15 ألف شخص.

منتزه إزمايلوفسكي, الذي تم تأسيسه في 1931 هو واحد من إحدى أكبر المنتزهات المدنية في العالم مع منتزه ريتشموند في لندن. مساحته التي تُعادل 15.34 كيلومتر ربع (5.92 ميل مربع) أكبر بست مرات من سنترال بارك في مدينة نيو يورك. 

منتزه سوكولنيكي, المُسمى على رياضة صيد الصقر التي كانت تُمارس هناك في الماضي, هو واحد من إحدى أقدم المنتزهات في موسكو وتبلغ مساحته 6 كيلومتر مربع (2 ميل مربع). هناك نافورة كبيرة في الوسط وممرات أشجار من القيقب والدردار. متاهة مُكونة من ممرات خضراء تقع بعد بركات الغزال في المنتزه.

منتزه لوسيني أوستروف الوطني (منتزه "جزيرة الأيل" الوطني), مع مساحة أكثر من 116 كيلومتر مربع (45 ميل مربع), يقع بجانب منتزه سوكولنيكي كان المنزه الوطني الروسي الأول. أنه معروف أيضا باسم "تيغا المدينة" بسبب وجود الأيل فيه.
حديقة النبتات لأكاديمية العلوم, تأسست في عام 1945 وتُعد الأكبر في أوروبا. أنها تُغطي مساحة 3.61 كيلومتر مربع (1.39 ميل مربع) وتقع قرب مركز المعرض الروسي ويحتوي على معرض يتكون من عشرين ألف صنف من النبتات من مواقع محتلفة من العالم كذلك من مختبر البحث العلمي. يحتوي أيضا على 20000 من تودر شجيرات الورد, وسنديان مع متوسط عمر الأشجار يتجاوز 100 سنة, وبيت زجاجي مساحته 5000 متر مربع.
مركز المعرض الروسي (Всероссийский выставочный центр), المعروف سابقا معرض الكلي الزراعي الإتحادي وأيضا بمعرض منجزات الاقتصاد الوطني على الرغم من اسمه الرسمي "المعرض التجاري الدائم"، هو في الواقع واحدة من أبرز الأمثلة على الحقبة الستالينية للعمارة. يمتد بين مناطق واسعة من الحديقة الترفيهية عشرات الأجنحة المُفصلة، تمثل كل منها إما فرع من فروع الصناعة والعلوم السوفياتية أو واحدة من جمهوريات الاتحاد السوفييتي. على الرغم من أن خلال التسعينيات، كان، وبالنسبة للبعض لا يزال يساء استخدامها كمركز تسوق ضخم (مؤجرة معظم أجنحة من شركات صغيرة)، ولكن ما زالت تضم معالم معمارية، من بينهم اثنان من النوافير الضخمة (زهرة الحجر والصداقة بين الشعوب)، وسينما 360 درجة بانورامية.

معروف يلك بارك، الذي تأسست في عام 1958، بمعرضه من المنحوتات وتورده الكبيرة.

موسكو دائما كانت مقصدا مشهورا للسياح. بعض الأماكن السياحية المعروفة أفضل تشمل موقع يونسكو للتراث العالمي، الكرملين في موسكو والساحة الحمراء التي بنيت بين القرنين 14 و17 كنيسة الصعود في كولومينسكوي، الذي يعود تاريخه إلى 1532، كما تعد موقع يونسكو للتراث العالمي، نقطة سياحية آخرى. 

موقع شهير آخر هز حديقة حيوان موسكو, حديقة تحتوي على أكثر من ألف نوع من الحيوانات و6500 عينة. كل سنة 1.2 مليون شخص يزور الحديقة